< Enfants

أنا حامل: ما هي المخاطر التي تواجهني وعلى طفلي، قبل الولادة وبعدها؟

تم تحديث النص 2020-07-15


ليس عليك أن تجهدني النساء الحوامل ليس أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الكوفيد-١٩ من الآخرين. خطر انتقال الفيروس التاجي إلى الطفل أثناء الحمل منخفض. لا يوجد أي انتقال للفيروس التاجي إلى الطفل عن طريق حليب الثدي. إذا كان لديك الكوفيد-١٩ ، لتجنب إرسالها أثناء الولادة أو بعد ذلك ، ارتدي قناعًا في وجود المولود الجديد وغسل يديك بشكل متكرر!

الـ الكوفيد-١٩ هو مرض تم اكتشافه مؤخرًا (ديسمبر 2019) ولا يزال هناك القليل من البيانات التي يمكن أن يكون لها الإدراك المتأخر اللازم للإجابة على هذه الأسئلة بشكل قاطع. ومع ذلك، فإن البيانات المتاحة مطمئنة جدا للنساء الحوامل! الحمل نفسه لا يزيد من خطر الإصابة بالعدوى الكوفيد-١٩ ولا يزيد من خطر وجود شكل خطير. بالطبع ، يجب علينا أن نكون حذرين لاحترام التصرفات التي تحول دون انتشار الفيروس ، دون أن تكون مفرطة في القلق.

إذا كان لديك الكوفيد-١٩ أثناء الحمل،وخطر انتقال السارس-CoV-2 في الرحم إلى الجنين موجود ولكنه منخفض جدا. في معظم الدراسات من النساء الحوامل مع الكوفيد-١٩ خلال الثلث الثالث من الحمل، لا يتم الكشف عن الفيروس التاجي في المشيمة، السائل الأمنيوسي، الحبل السري، أو تجاويف الأنف لحديثي الولادة. ليس لدينا حتى الآن بيانات عن الإرسال في الربعين الأول والثاني. بعد الولادة، إذا كنت ترغب في الرضاعة الطبيعية، تفعل ذلك دون قلق! إذا كنت تغسل يديك جيدا قبل الرضاعة الطبيعية، ليس هناك خطر من نقل فيروس السارس-كوف-٢ التاجي لأن الفيروس التاجي غير موجود في حليب الثدي. من ناحية أخرى ، من المهم جدا وضع قناع عند الرضاعة الطبيعية لحماية الطفل. خطر انتقال الفيروس التاجي إلى طفلك هو نفس خطر تمريره إلى أشخاص آخرين. بالطبع، من الصعب الحفاظ على مسافة أكثر من متر مع طفلك، لذلك فإن القناع ضروري أثناء الولادة وبعد الولادة لحماية طفلك، لأنه لن يرتديه.

حقيقة مطمئنة أخيرة: إذا، على الرغم من كل الاحتياطات، طفلك يمسك الكوفيد-١٩ يمكن ملاحظة أن خطر الإصابة بمرض خطير للأطفال منخفض جداً.


فيسبوك                                تويتر Linkedin

المصادر

116 امرأة حامل الكوفيد-١٩ يتبع في الصين بين 20 يناير و 24 مارس 2020. تم إجراء اختبار تشخيصي للسارس-COV-2 في 86% من المواليد الجدد وكانت جميع الاختبارات سلبية. وفي 10 من المواليد الجدد، تم اختبار السائل السلوي والحبل السري أيضاً بنتائج سلبية. تم اختبار الإفرازات المهبلية في 6 نساء مع نتائج سلبية. وفي 20 امرأة، تم اختبار حليب الثدي بنتائج سلبية أيضاً للسارس-CoV-2.

Yan, J., Guo, J., Fan, C., Juan, J., Yu, X., Li, J., ... & Lei, D. (2020). Coronavirus disease 2019 (COVID-19) in pregnant women: A report based on 116 cases. American journal of obstetrics and gynecology.

9 من النساء الحوامل مع الكوفيد-١٩ اتُبعت إلى مستشفى ووهان في يناير-فبراير ٢٠٢٠ . ويخلص المؤلفون إلى أنه من غير المرجح أن يحدث انتقال الفيروس داخل الرحم قبل الولادة بفترة وجيزة لأن مرض SARS-CoV-2 لم يتم اكتشافه في السائل السلوي أو المشيمة أو الحبل السري أو حليب الثدي أو إفرازات الأنف لحديثي الولادة.

Chen, H., Guo, J., Wang, C., Luo, F., Yu, X., Zhang, W., ... & Liao, J. (2020). Clinical characteristics and intrauterine vertical transmission potential of COVID-19 infection in nine pregnant women: a retrospective review of medical records. The Lancet, 395(10226), 809-815.

7 من النساء الحوامل مع الكوفيد-١٩ واتُبعت في الفترة من 1 كانون الثاني/يناير إلى 8 شباط/فبراير 2020 حتى ولادتها. كان لدى المواليد الجدد وزن طبيعي ودرجة APGAR طبيعية. طفل حديث الولادة الكوفيد-١٩ في غضون 36 ساعة من الولادة ولكن دون علامات خطيرة وتعافى بسرعة.

Yu, N., Li, W., Kang, Q., Xiong, Z., Wang, S., Lin, X., ... & Chen, S. (2020). Clinical features and obstetric and neonatal outcomes of pregnant patients with COVID-19 in Wuhan, China: a retrospective, single-centre, descriptive study. The Lancet Infectious Diseases.

تليها 38 امرأة حامل الكوفيد-١٩ الصين حتى تلد. لم تظهر أي أعراض حادة. لم تكن هناك أي حالات في الرحم انتقال فيروس السارس-كوف-٢ التاجي من الأم إلى الجنين. وفي 7 من حديثي الولادة الذين تم اختبارهم، لم يتم التعرف على مرض SARS-CoV-2 في السائل السلوي أو المشيمة أو الحبل السري أو إفرازات الأنف مما يشير إلى أنه في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل لا يوجد انتقال للسارس-CoV-2 إلى الجنين.

Schwartz, D. A. (2020). An analysis of 38 pregnant women with COVID-19, their newborn infants, and maternal-fetal transmission of SARS-CoV-2: maternal coronavirus infections and pregnancy outcomes. Archives of pathology & laboratory medicine. In press

مقالة تلخص 33 دراسة شملت متابعة 385 امرأة حامل: الكوفيد-١٩ خلال فترة الحمل يقدم صورة سريرية وشدة مماثلة لما لوحظ في الناس دون حمل.

Elshafeey, F., Magdi, R., Hindi, N., Elshebiny, M., Farrag, N., Mahdy, S., ... & Amir, A. (2020). A systematic scoping review of COVID‐19 during pregnancy and childbirth. International Journal of Gynecology & Obstetrics.

استعراض 20 دراسة متابعة للحمل لدى النساء المصابات الكوفيد-١٩ . وقد تم متابعة ما مجموعه 164 حالة حمل. ومن بين هؤلاء النساء الحوامل، لم تُحدث سوى 2.4 في المائة منهن ضائقة تنفسية. الطباعة المسبقة

Chamseddine, R. S., Wahbeh, F., Chervenak, F., Salomon, L. J., Ahmed, B., & Rafii, A. (2020). Pregnancy and Neonatal Outcomes in SARS-CoV-2 Infection: a systematic review. medRxiv.

دراسة في المملكة المتحدة على مجموعة من 427 امرأة حامل مع الكوفيد-١٩ 1 آذار/مارس إلى 14 نيسان/أبريل 2020. معدل الإصابة التقديري بـ 4.9 بالنسبة لـ 1000 وحدة أمومة. ووجد المؤلفون أن لهما أثراً من حيث الأصل العرقي، ووجود حالات مراضة مصاحبة موجودة من قبل (السكري، وارتفاع ضغط الدم، وما إلى ذلك)، والعمر وزيادة الوزن على خطر دخول المستشفى بسبب الكوفيد-١٩ أثناء الحمل. حوالي 1 من كل 10 نساء حوامل يحتاجن إلى تهوية ميكانيكية. معدل الوفيات في هذه النساء الحوامل مع الكوفيد-١٩ 1.2%. 2% من الرضع إيجابية للسارس-COV-2 دون تحديد توقيت العدوى، التي لم تسمح لهم باختتام انتقال العدوى أثناء الحمل. لم يكن لدى المواليد الجدد الإيجابيين علامات شديدة على الكوفيد-١٩ الطباعة المسبقة

Knight, M., Bunch, K., Vousden, N., Morris, E., Simpson, N., Gale, C., ... & Kurinczuk, J. J. (2020). Characteristics and outcomes of pregnant women hospitalised with confirmed SARS-CoV-2 infection in the UK: a national cohort study using the UK Obstetric Surveillance System (UKOSS). medRxiv.

دراسة حالة في امرأة حامل مصابة بالسارس- CoV-2 خلال الثلث الثالث من الحمل. تم العثور على سارس-CoV-2 في المشيمة وتطورت الوليد علامات سريرية الكوفيد-١٩ بعد الولادة.

Vivanti, A., Vauloup-Fellous, C., Prevot, S., Zupan, V., Suffee, C., Do Cao, J., ... & De Luca, D. (2020). Transplacental transmission of SARS-CoV-2 infection. Nature Communications 11, 3572.

بيانات عن عدد الوفيات في المستشفيات (باستثناء EHPAD) في فرنسا (باستثناء الأقسام الخارجية) حسب الفئة العمرية:

ومن بين ما مجموعه 542 18 حالة وفاة، لم تحدث وفيات لمن هم دون سن العاشرة و3 وفيات لمن هم في سن 10-19 سنة مع الكوفيد-١٩ من 1 فبراير إلى 31 مايو 2020.

للمزيد

هل أحتاج إلى ارتداء قناع إذا لم تظهر الأعراض علي؟

هل يمكنني إعادة استخدام القناع؟

هل يجب أن أرتدي قناعًا في الخارج/الداخل؟

هل يمكن أن يكون القناع "أسوأ من لا شيء"؟

هل يمكنني استخدام قناع بعد انتهاء تاريخ صلاحيته؟